وليد نقيش

الجزائر - 25 سنة

تاريخ الاعتقال :  26 نوفمبر 2019

التهم :  جنايتي تنظيم بطريقة خفية لمراسلة او اتصال عن بعد من شأنها الاضرار بالدفاع الوطني، المشاركة في مؤامرة لتحريض المواطنين أو السكان على حمل السلاح ضد سلطة الدولة، جنحة المساس بسلامة وحدة الوطن، جنحة توزيع وحيازة بقصد التوزيع لمنشورات من شأنها الاضرار بالمصلحة الوطنية

الحكم : الحكم بالحبس 6 أشهر وغرامة 20000 دنار بتهمة “توزيع وحيازة منشورات من شأنها الإضرار بمصلحة الوطن” ، 2 فبراير 2021 في محكمة الجنايات بمحكمة دار البيضاء.

طالب المدعي العام بالسجن مدى الحياة.

مكان الاحتجاز : الحراش

ملاحظات : يُزعم أنه كان ضحية لسوء المعاملة وفقاً للمعلومات التي قدمها المحتجزون لمحامي

يوم الخروج : 2 فبراير 2021

الطالب المضحي

وليد نكيش شاب يبلغ من العمر 25 عامًا من قرية آيت مسعود الواقعة بين بومرداس وتيزي وزو. كان يدرس، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه خلال المسيرة الطلابية يوم الثلاثاء 26 نوفمبر 2019، في المعهد الوطني العالي للصيد البحري وتربية المائيات بالجزائر العاصمة (INSPA). الشاب الآن من بين سجناء الرأي المحتجزين في سجن الحراش بالعاصمة الجزائرية وهو بانتظار الفصل في قضيته منذ عدة أشهر. حُدِّد مؤخرا موعد محاكمته لجلسة 1 فبراير 2021 أمام محكمة الجنايات، بعد أكثر من أربعة عشر شهرًا على اعتقاله قبل المحاكمة من قبل قاضي محكمة باينم (الجزائر العاصمة). حسب عدة مصادر، تعرض وليد نكيش للتعذيب وسوء المعاملة فور اعتقاله. وفي أغسطس 2020، صرحت أحد محامياته بأن الطالب قد ضعف وقل وزنه بسبب الظلم الذي لا يزال يعيشه”. كما مُنع من الاتصال بأقاربه عبر الهاتف حسب تصريح دفاعه. وليد نكيش متابع بتهمة “الإخلال بالأمن العام” و “التآمر على الدولة” ومنذ أن اعتقل، لا يزال مواطنون بما فيهم الطلاب يطالبون بالإفراج عنه.